تفسير و معنى كلمة فاتكم فَاتَكُمْ من سورة الممتحنة آية رقم 11


وَإِن فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُم مِّثْلَ مَا أَنفَقُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ {11}

ذهبَ منكم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "فوت"

الفوت: بعد الشيء عن الإنسان بحيث يتعذر إدراكه، قال: وإن فاتكم شيء من أزواجكم إلى الكفار [الممتحنة/11]، وقال: لكيلا تأسوا على ما فاتكم [الحديد/23]، ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت [سبأ/51]، أي: لا يفوتون ما فزعوا منه، ويقال: هو مني فوت الرمح (انظر: المجمل 3/707)، أي: حيث لا يدركه الرمح، وجعل الله رزقه فوت فمه. أي: حيث يراه ولا يصل إليه فمه، والافتيات: افتعال منه، وهو أن يفعل الإنسان الشيء من دون ائتمار من حقه أن يؤتمر فيه، والتفاوت: الاختلاف في الأوصاف، كأنه يفوت وصف أحدهما الآخر، أو وصف كل واحد منهما الآخر. قال تعالى: ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت [الملك/3]، أي: ليس فيها ما يخرج عن مقتضى الحكمة.


تصفح سورة الممتحنة كاملة