تفسير كلمة فاكهون فَاكِهُونَ من سورة يس آية رقم 55


إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ {55}

ناعِمُو عَيْشٍ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "فكه"

الفاكهة قيل: هي الثمار كلها، وقيل: بل هي الثمار ما عدا العنب والرمان (وهذا قول أبي حنيقة، وقد قال: إذا حلف لا يأكل الفاكهة فأكل رمانا أو رطبا لم يحنث، واستدل بقوله تعالى: فيهما فاكهة ونخل ورمان، وخالفه صاحباه. انظر: روح المعاني 27/122). وقائل هذا كأنه نظر إلى اختصاصهما بالذكر، وعطفهما على الفاكهة. قال تعالى: وفاكهة مما يتخيرون [الواقعة/20]، وفاكهة كثيرة [الواقعة/32]، وفاكهة وأبا [عبس/ 31]، فواكه وهم مكرمون [الصافات/42]، وفواكه مما يشتهون [المرسلات/42]، والفكاهة: حديث ذوي الأنس، وقوله: فظلتم تفكهون (سورة الواقعة: آية 65. والقول الأصلح في الآية أنها بمعنى تتندمون أو تعجبون، لأن أول الآية: لو نشاء لجعلناه حطاما فظلتم تفكهون ) قيل: تتعاطون الفكاهة، وقيل: تتناولون الفاكهة. وكذلك قوله: فاكهين بما آتاهم ربهم [الطور/18].


تصفح سورة يس كاملة