تفسير و معنى كلمة فالمغيرات فَالْمُغِيرَاتِ من سورة العاديات آية رقم 3


فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحاً {3}

المُغِيرات: الخَيل المُنْدَفِعاتُ لِلْقِتالِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "غور"

الغور: المنهبط من الأرض، يقال: غار الرجل، وأغار، وغارت عينه غورا وغؤرا (قال أبو عثمان: غار الماء غورا: فاض، وغار النهار: اشتد، وغارت الشمس والقمر والنجوم غيارا: غابت، وغارت العين تغور غؤورا، وغار الرجل على أهله يغار غيرة وغارا. انظر: الأفعال 2/22)، وقوله تعالى: ماؤكم غورا [الملك/30]، أي: غائرا. وقال: أو يصبح ماؤها غورا [الكهف/41]. والغار في الجبل. قال: إذ هما في الغار [التوبة/40]، وكني عن الفرج والبطن بالغارين (انظر: جنى الجنتين ص 82)، والمغار من المكان كالغور، قال: لو يجدون ملجأ أو مغارات أو مدخلا [التوبة/ 57]، وغارت الشمس غيارا، قال الشاعر: - 345 - هل الدهر إلا ليلة ونهارها * وإلا طلوع الشمس ثم غيارها (البيت لأبي ذؤيب الهذلي، وهو في ديوان الهذليين 1/21؛ والعضديات ص 24) وغور: نزل غورا، وأغار على العدو إغارة وغارة. قال تعالى: فالمغيرات صبحا [العاديات/3]، عبارة عن الخيل.


تصفح سورة العاديات كاملة