تفسير كلمة فتبهتهم فَتَبْهَتُهُمْ من سورة الأنبياء آية رقم 40


بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ {40}

تَبْهَتُهُمْ: تُدْهِشُهُمْ وتُحَيِّرُهُمْ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "بهت"

قال الله عز وجل: فبهت الذي كفر [البقرة/258]، أي: دهش وتحير، وقد بهته. قال عز وجل: هذا بهتان عظيم [النور/16] أي: كذب يبهت سامعه لفظاعته. قال تعالى: ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن [الممتحنة/12]، كناية عن الزنا (وهذا بعيد لأن الزنا ذكر في أول الآية، وقال ابن عباس: كانت الحرة يولد لها الجارية فتجعل مكانها غلاما. راجع: الدر المنثور 8/141)، وقيل: بل ذلك لكل فعل مستبشع يتعاطينه باليد والرجل من تناول ما لا يجوز والمشي إلى ما يقبح، ويقال: جاء بالبهيتة، أي: بالكذب.


تصفح سورة الأنبياء كاملة