تفسير كلمة فَتَنَازَعُوا من سورة طه آية رقم 62


فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى {62}

فتَجَاذبوا وتناقشوا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "نزع"

نزع الشيء: جذبه من مقره كنزع القوس عن كبده، ويستعمل ذلك في الأعراض، ومنه: نزع العداوة والمحبة من القلب. قال تعالى: ونزعنا ما في صدورهم من غل [الأعراف/43]. وانتزعت آية من القرآن في كذا، ونزع فلان كذا، أي: سلب. قال تعالى: تنزع الملك ممن تشاء [آل عمران /26]، وقوله: والنازعات غرقا [النازعات/1] قيل: هي الملائكة التي تنزع الأرواح عن الأشباح، وقوله: إنا أرسلنا عليهم ريحا صرصرا في يوم نحس مستمر [القمر/19] وقوله: تنزع الناس [القمر/20] قيل: تقلع الناس من مقرهم لشدة هبوبها. وقيل: تنزع أرواحهم من أبدانهم، والتنازع والمنازعة: المجاذبة، ويعبر بهما عن المخاصمة والمجادلة، قال: فإن تنازعتم في شيء فردوه [النساء/59]، فتنازعوا أمرهم بينهم [طه/62]، والنزع عن الشيء: الكف عنه. النزوع: الاشتياق الشديد، وذلك هو المعبر عنه بإمحال النفس مع الحبيب، ونازعتني نفسي إلى كذا، وأنزع القوم: نزعت إبلهم إلى مواطنهم. أي: حنت، ورجل أنزع (القاموس: نزع) : زال عنه شعر رأسه كأنه نزع عنه ففارق، والنزعة: الموضع من رأس الأنزع، ويقال: امرأة زعراء، ولا يقال نزعاء، وبئر نزوع: قريبة القعر ينزع منها باليد، وشراب طيب المنزعة. أي: المقطع إذا شرب كما قال تعالى: ختامه مسك [المطففين/26].


تصفح سورة طه كاملة