تفسير و معنى كلمة فرارا فِرَاراً من سورة الأحزاب آية رقم 13


وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَاأَهْلَ يَثْرِبَ لا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَاراً {13}

هَرَبًا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "فرر"

أصل الفر: الكشف عن سن الدابة. يقال: فررت فرارا، ومنه: فر الدهر جذعا (هذا مثل إذا رجع عوده على بدئه. والجذع: قبل الثني بستة أشهر. أي: إن الدهر لا يهرم. انظر: الجمهرة 1/86؛ ومجمع الأمثال 2/73)، ومنه: الافترار، وهو ظهور السن من الضحك، وفر عن الحرب فرارا. قال تعالى: ففررت منكم [الشعراء/21]، وقال: فرت من قسورة [المدثر/51]، فلم يزدهم دعائي إلا فرارا [نوح/6]، لن ينفعكم الفرار إن فررتم [الأحزاب/16]، ففروا إلى الله [الذاريات/50]، وأفررته: جعلته فارا، ورجل فر وفار، والمفر: موضع الفرار، ووقته، والفرار نفسه، وقوله: أين المفر [القيامة/10]، يحتمل ثلاثتها.


تصفح سورة الأحزاب كاملة