تفسير كلمة فَرْداً من سورة مريم آية رقم 95


وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً {95}

مُنْفَردًا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "فرد"

الفرد: الذي لا يختلط به غيره، فهو أعم من الوتر وأخص من الواحد، وجمعه: فرادى. قال تعالى: لا تذرني فردا [الأنبياء/89]، أي: وحيدا، ويقال في الله: فرد، تنبيها أنه بخلاف الأشياء كلها في الازدواج المنبه عليه بقوله: ومن كل شيء خلقنا زوجين [الذاريات/49]، وقيل: معناه المستغني عما عداه، كما نبه عليه بقوله: غني عن العالمين [آل عمران/97]، وإذا قيل: هو منفرد بوحدانيته، فمعناه: هو مستغن عن كل تركيب وازدواج تنبيها أنه مخالف للموجودات كلها. وفريد: واحد، وجمعه فرادى، نحو: أسير وأسارى. قال: ولقد جئتمونا فرادى [الأنعام/94].


تصفح سورة مريم كاملة