تفسير و معنى كلمة فزع فُزِّعَ من سورة سبأ آية رقم 23


وَلا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ {23}

فُزِّع عن قُلُوبِهِمْ: أزيلَ الفَزَع عنها


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "فزع"

الفزع: انقباض ونفار يعتري الإنسان من الشيء المخيف، وهو من جنس الجزع، ولا يقال: فزعت من الله، كما يقال: خفت منه. وقوله تعالى: لا يحزنهم الفزع الأكبر [الأنبياء/103]، فهو الفزع من دخول النار. ففزع من في السموات ومن في الأرض [النمل/87]، وهم من فزع يومئذ آمنون [النمل/89]، وقوله تعالى: حتى إذا فزع عن قلوبهم [سبأ/23]، أي: أزيل عنها الفزع، ويقال: فزع إليه: إذا استغاث به عند الفزع، وفزع له: أغاثه. وقول الشاعر: - 351 - كنا إذا ما أتانا صارخ فزع (شطر بيت لسلامة بن جندل، وعجزه: كان الصراخ له قرع الظنابيب وهو من مفضليته التي مطلعها: أودى الشباب حميدا ذو التعاجيب * أودى، وذلك شأو غير مطلوب وهو في ديوانه ص 123؛ والمفضليات ص 124) أي: صارخ أصابه فزع، ومن فسره بأن معناه المستغيث، فإن ذلك تفسير للمقصود من الكلام لا للفظ الفزع.


تصفح سورة سبأ كاملة