تفسير كلمة فَصِيَامُ من سورة المجادلة آية رقم 4


فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ {4}

الصِّيامُ: الإمْساكُ عَن المُفْطراتِ مَع النِّيَّةِ، مِن طلوعِ الفَجرِ الصّادِقِ إلى غُروبِ الشمسِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "صوم"

الصوم في الأصل: الإمساك عن الفعل مطعما كان، أو كان كلاما، أو مشيا، ولذلك قيل للفرس الممسك عن السير، أو العلف: صائم. قال الشاعر: - 290 - خيل صيام وأخرى غير صائمة (هذا شطر بيت، وعجزه: تحت العجاج وأخرى تعلك اللجما وهو للنابغة الذبياني في ديوانه ص 112؛ واللسان (صوم) ؛ والمجمل 2/546) وقيل للريح الراكدة: صوم، ولا ستواء النهار: صوم، تصورا لوقوف الشمس في كبد السماء، ولذلك قيل: قام قائم الظهيرة. ومصام الفرس، ومصامته: موقفه. والصوم في الشرع: إمساك المكلف بالنية من الخيط الأبيض إلى الخيط الأسود عن تناول الأطيبين، والاستمناء والاستقاء، وقوله: إني نذرت للرحمن صوما [مريم/26]، فقد قيل: عني به الإمساك عن الكلام بدلالة قوله تعالى: فلن أكلم اليوم إنسيا [مريم/26].


تصفح سورة المجادلة كاملة