تفسير و معنى كلمة فلسوف فَلَسَوْفَ من سورة الشعراء آية رقم 49


قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لاُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلافٍ وَلاُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ {49}

سَوْفَ: حَرْفٌ يُخَصِّصُ الأفْعالَ المُضارِعَةَ لِلاسْتِقْبالِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سوف"

سوف: حرف يخصص أفعال المضارعة بالاستقبال، ويجردها عن معنى الحال، نحو: سوف أستغفر لكم ربي [يوسف/98]، وقوله: فسوف تعلمون [الأنعام/135]، تنبيه أن ما يطلبونه - وإن لم يكن في الوقت حاصلا - فهو مما يكون بعد لا محالة، ويقتضي معنى المماطلة والتأخير، واشتق منه التسويف اعتبارا بقول الواعد: سوف أفعل كذا، والسوف: شم التراب والبول، ومنه قيل للمفازة التي يسوف الدليل ترابها: مسافة، قال الشاعر: - 252 - إذا الدليل استاف أخلاق الطرق (الرجز لرؤبة، وهو في اللسان (سوف) ) والسواف: مرض الإبل يشارف بها الهلاك، وذلك لأنها تشم الموت، أو يشمها الموت، وإما لأنه مما سوف تموت منه.


تصفح سورة الشعراء كاملة