تفسير و معنى كلمة قتورا قَتُوراً من سورة الإسراء آية رقم 100


قُل لَّوْ أَنتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَآئِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذاً لَّأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الإِنفَاقِ وَكَانَ الإنسَانُ قَتُوراً {100}

شديد البخل


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "قتر"

القتر: تقليل النفقة، وهو بإزاء الإسراف، وكلاهما مذمومان، قال تعالى: والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما [الفرقان/67]. ورجل قتور ومقتر، وقوله: وكان الإنسان قتورا [الإسراء/100]، تنبيه على ما جبل عليه الإنسان من البخل، كقوله: وأحضرت الأنفس الشح [النساء/128]، وقد قترت الشيء وأقترته وقترته، أي: قللته. ومقتر: فقير، قال: وعلى المقتر قدره [البقرة/236]، وأصل ذلك من القتار والقتر، وهو الدخان الساطع من الشواء والعود ونحوهما، فكأن المقتر والمقتر يتناول من الشيء قتاره، وقوله: ترهقها قترة [عبس/41]، نحو: غبرة (الآية: ووجوه يومئذ عليها غبرة سورة عبس: آية 40) وذلك شبه دخان يغشى الوجه من الكذب. والقترة: ناموس الصائد الحافظ لقتار الإنسان، أي: الريح؛ لأن الصائد يجتهد أن يخفي ريحه عن الصيد لئلا يند، ورجل قاتر: ضعيف كأنه قتر في الخفة كقوله: هو هباء، وابن قترة: حية صغيرة خفيفة، والقتير: رؤوس مسامير الدرع.


تصفح سورة الإسراء كاملة