تفسير كلمة قَسَتْ من سورة البقرة آية رقم 74


ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ {74}

غَلُظَتْ وصَلُبَتْ

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "قسو"

القسوة: غلظ القلب، وأصله من: حجر قاس، والمقاساة: معالجة ذلك. قال تعالى: ثم قست قلوبكم [البقرة/74]، فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله [الزمر/22]، وقال: والقاسية قلوبهم [الحج/53]، وجعلنا قلوبهم قاسية [المائدة/13]، وقرئ: قسية (وهي قراءة حمزة والكسائي. انظر: الإتحاف ص 198) أي: ليست قلوبهم بخالصة، من قولهم: درهم قسي وهو جنس من الفضة المغشوشة، فيه قساوة، أي: صلابة، قال الشاعر: - 367 - صاح القسيات في أيدي الصياريف * (هذا عجز بيت، وشطره: لها صواهل في صم السلام كما وهو لأبي زبيد الطائي من أبيات له يرثي عثمان بن عفان، مطلعها: على جنابيه من مظلومة قيم * تبادرتها مساح كالمناسسيف وهو في ديوانه ص 650؛ وغريب الحديث 4/68؛ واللسان: (قسا) )