تفسير و معنى كلمة قصصهم قَصَصِهِمْ من سورة يوسف آية رقم 111


لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {111}

رواياتهم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "قصص"

القص: تتبع الأثر، يقال: قصصت أثره، والقصص: الأثر. قال تعالى: فارتدا على آثارهما قصصا [الكهف/64]، وقالت لأخته قصيه [القصص/ 11] ومنه قيل لما يبقى من الكلإ فيتتبع أثره: قصيص، وقصصت ظفره، والقصص: الأخبار المتتبعة، قال: إن هذا لهو القصص الحق [آل عمران/ 62]، لقد كان في قصصهم عبرة [يوسف/111]، وقص عليه القصص [القصص/25]، نقص عليك أحسن القصص [يوسف/3]، فلنقصن عليهم بعلم [الأعراف/7]، يقص على بني إسرائيل [النمل/76]، فاقصص القصص [الأعراف/176]. والقصاص: تتبع الدم بالقود. قال تعالى: ولكم في القصاص حياة [البقرة/179]، والجروح قصاص [المائدة/45] ويقال: قص فلان فلانا، وضربه ضربا فأقصه، أي: أدناه من الموت، والقص: الجص، و (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تقصيص القبور) (الحديث عن جابر بن عبد الله يقول: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تقصيص القبور، أو يبنى عليها أو يجلس عليها أحد) أخرجه مسلم 2/667؛ والنسائي 4/87؛ وأبو داود 3/552؛ والترمذي 3/368).


تصفح سورة يوسف كاملة