تفسير و معنى كلمة كسفا كِسَفاً من سورة الروم آية رقم 48


اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ {48}

قِطَعًا، جمع كِسْفَة


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "كسف"

كسوف الشمس والقمر: استتارهما بعارض مخصوص، وبه شبه كسوف الوجه والحال، فقيل: كاسف الوجه وكاسف الحال، والكسفة: قطعة من السحاب والقطن، ونحو ذلك من الأجسام المتخلخلة الحائلة، وجمعها كسف، قال: ويجعله كسفا [الروم/48]، فأسقط علينا كسفا من السماء [الشعراء/ 187]، أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا [الإسراء/92]، و كسفا (وهي قراءة ابن كثير وأبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف ويعقوب. انظر: الإتحاف ص 286) بالسكون. فكسف جمع كسفة، نحو: سدرة وسدر. وإن يروا كسفا من السماء [الطور/44]. قال أبو زيد: كسفت الثوب أكسفه كسفا: إذا قطعته قطعا (انظر: تهذيب اللغة 10/76)، وقيل: كسفت عرقوب الإبل، قال بعضهم: هو كسحت لا غير.


تصفح سورة الروم كاملة