تفسير كلمة لِسَانٌ من سورة النحل آية رقم 103


وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ {103}

لُغَةٌ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "لسن"

اللسان: الجارحة وقوتها، وقوله: واحلل عقدة من لساني [طه/27] يعني به من قوة لسانه؛ فإن العقدة لم تكن في الجارحة، وإنما كانت في قوته التي هي النطق به، ويقال: لكل قوم لسان ولسن بكسر اللام، أي: لغة. قال تعالى: فإنما يسرناه بلسانك [الدخان/58]، وقال: بلسان عربي مبين [الشعراء/195]، واختلاف ألسنتكم وألوانكم [الروم/22] فاختلاف الألسنة إشارة إلى اختلاف اللغات، وإلى اختلاف النغمات، فإن لكل إنسان نغمة مخصوصة يميزها السمع، كما أن له صورة مخصوصة يميزها البصر.


تصفح سورة النحل كاملة