تفسير كلمة لنسفعا لَنَسْفَعاً من سورة العلق آية رقم 15


كَلَّا لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ {15}

لنَسْفَعًا بالناصية: لنأخذنَّ بناصِيـتِه أخذًا عنيفًا ولـَـنـَسحَبَـنـَّه بها إلى النار، وهذا كناية عن التعذيب مع القهر والإذلال


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سفع"

السفع: الأخذ بسفعة الفرس، أي: سواد ناصيته، قال الله تعالى: لنسفعا بالناصية [العلق/15]، وباعتبار السواد قيل للأثافي: سفع، وبه سفعة غضب، اعتبارا بما يعلو من اللون الدخاني وجه من اشتد به الغضب، وقيل للصقر: أسفع، لما به من لمع السواد، وامرأة سفعاء اللون.


تصفح سورة العلق كاملة