تفسير و معنى كلمة لوط لُوطٍ من سورة الحج آية رقم 43


وَقَوْمُ إِبْرَاهِيمَ وَقَوْمُ لُوطٍ {43}

رَسولٌ أَرسَلَهُ اللهُ لِيَهدِيَ قَومَهُ وَيَدعُوهُم إِلَى عِبَادَةِ اللهِ، وَكَانُوا قَومًا ظَالِمِينَ يَأتُونَ الفَوَاحِشَ وَيَعتَدُونَ عَلَى الغُرَبَاءِ وَكَانُوا يَأتُونَ الرِّجَالَ شَهوَةً مِن دُونِ النِّسَاءِ فَلَمَّا دَعَاهُم لُوط لِتَركِ المُنكَرَاتِ أَرَادُوا أَن يُخرِجُوهُ هُوَ وَقَومَهُ فَلَم يُؤمِن بِهِ غَيرُ بَعضٍ مِن آلِ بَيتِهِ، أَمَّا اِمرَأَتُهُ فَلَم تُؤمِن وَلَمَّا يَئِسَ لُوط دَعَا اللهَ أَن يُنَجِّيَهُم وَيُهلِكَ المُفسِدِينَ فَجَاءَت لَهُ المَلائِكَةُ وَأَخرَجُوا لُوطَ وَمَن آمَنَ بِهِ وَأَهلَكُوا الآخَرِينَ بِحِجَارَةٍ مُسَوَّمَةٍ.‏


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "لوط"

لوط: اسم علم، واشتقاقه من لاط الشيء بقلبي يلوط لوطا وليطا، وفي الحديث: (الولد ألوط - أي: ألصق - بالكبد) (وهذا من حديث أبي بكر رضي الله عنه، فقد قال: (إن عمر لأحب الناس إلي، ثم قال: كيف قلت؟ قالت عائشة: قلت: والله، إن عمر أحب الناس إلي، فقال: للهم أعز، والولد ألوط). انظر: الفائق 3/334؛ والنهاية 4/277) وهذا أمر لا يلتاط بصفري (انظر: المجمل 3/456؛ والمنتخب من غريب كلام العرب 1/52، ومجمع الأمثال 2/226). أي: لا يلصق بقلبي، ولطت الحوض بالطين لوطا: ملطته به، وقولهم: لوط فلان: إذا تعاطى فعل قوم لوط، فمن طريق الاشتقاق؛ فإنه اشتق من لفظ لوط الناهي عن ذلك لا من لفظ المتعاطين له.


تصفح سورة الحج كاملة