تفسير و معنى كلمة مرجوا مَرْجُوّاً من سورة هود آية رقم 62


قَالُواْ يَاصَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوّاً قَبْلَ هَـذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ {62}

مُتَوَقَّعاً منه الخَيْر


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "رجو"

رجا البئر والسماء وغيرهما: جانبها، والجمع أرجاء، قال تعالى: والملك على أرجائها [الحاقة/17]، والرجاء ظن يقتضي حصول ما فيه مسرة، وقوله تعالى: ما لكم لا ترجون لله وقارا [نوح/13]، قيل: ما لكم لا تخافون (انظر: مجاز القرآن 2/271)، وأنشد: - 182 - إذا لسعته النحل لم يرج لسعها *** وحالفها في بيت نوب عوامل (البيت لأبي ذؤيب الهذليين 1/143؛ ومجاز القرآن 1/275؛ وتفسير القرطبي 8/311؛ وتفسير الطبري 11/56) ووجه ذلك أن الرجاء والخوف يتلازمان، قال تعالى: وترجون من الله ما لا يرجون [النساء/104]، وآخرون مرجون لأمر الله [التوبة/106]، وأرجت الناقة: دنا نتاجها، وحقيقته: جعلت لصاحبها رجاء في نفسها بقرب نتاجها. والأرجوان: لون أحمر يفرح تفريح الرجاء.


تصفح سورة هود كاملة