تفسير و معنى كلمة مكنا مَكَّنِّا من سورة يوسف آية رقم 21


وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ {21}

مكنا : ثبتنا ووطدنا ويسرنا أسباب التمكين


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "مكن"

المكان عند أهل اللغة: الموضع الحاوي للشيء، وعند بعض المتكلمين أنه عرض، وهو اجتماع جسمين حاو ومحوي، وذلك أن يكون سطح الجسم الحاوي محيطا بالمحوي، فالمكان عندهم هو المناسبة بين هذين الجسمين. قال: مكانا سوى [طه/58]، وإذا ألقوا منها مكانا ضيقا [الفرقان/13] ويقال: مكنته ومكنت له فتمكن، قال: ولقد مكناكم في الأرض [الأعراف/ 10]، ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه [الأحقاف/26]، أو لم نمكن لهم [القصص/57]، ونمكن لهم في الأرض [القصص/6]، وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم [النور/55]، وقال: في قرار مكين [المؤمنون/13]. وأمكنت فلانا من فلان، ويقال: مكان ومكانة. قال تعالى: اعملوا على مكانتكم [هود/93] وقرئ: على مكاناتكم (وبها قرأ شعبة عن عاصم. انظر: الإتحاف ص 260)، وقوله: ذي قوة عند ذي العرش مكين [التكوير/ 20] أي: متمكن ذي قدر ومنزلة. ومكنات الطير ومكناتها: مقاره، والمكن: بيض الضب، و بيض مكنون [الصافات/49]. قال الخليل (العين 5/387) : المكان مفعل من الكون، ولكثرته في الكلام أجري مجرى فعال (وهذا النقل عن التهذيب 10/294. وقال ثعلب: يبطل أن يكون مكان فعالا؛ لأن العرب تقول: كن مكانك، وقم مكانك، واقعد مقعدك. فقد دل هذا على أنه مصدر من (كان) أو موضع منه. انظر: اللسان (مكن) )، فقيل: تمكن وتمسكن، نحو: تمنزل.


تصفح سورة يوسف كاملة