تفسير كلمة نَحْسٍ من سورة القمر آية رقم 19


إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ {19}

شُؤم وشَرّ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "نحس"

قوله تعالى: يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس [الرحمن/35] فالنحاس: اللهيب بلا دخان، وذلك تشبيه في اللون بالنحاس، والنحس: ضد السعد، قال الله تعالى: في يوم نحس مستمر [القمر/19]، فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا في أيام نحسات [فصلت/16] وقرئ (نحسات) (وهي قراءة شاذة) بالفتح. قيل: مشؤومات (وهذا قول الضحاك، حكاه عنه أبو جعفر النحاس في إعراب القرآن 3/33، وكذا قال به قتادة ومجاهد. انظر: الدر المنثور 7/317)، وقيل: شديدات البرد (وهذا القول حكاه النقاش. انظر: تفسير القرطبي 15/348). وأصل النحس أن يحمر الأفق فيصير كالنحاس. أي: لهب بلا دخان، فصار ذلك مثلا للشؤم.


تصفح سورة القمر كاملة