تفسير و معنى كلمة والأذى وَالأذَى من سورة البقرة آية رقم 264


يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ {264}

والاساءة والضررِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "أذي"

الأذى: ما يصل إلى الحيوان من الضرر إما في نفسه أو جسمه أو تبعاته دنيويا كان أو أخرويا، قال تعالى: لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى [البقرة/264]، قوله تعالى: فآذوهما [النساء/16] إشارة إلى الضرب، ونحو ذلك في سورة التوبة: ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون: هو أذن [التوبة/61]، والذين يؤذون رسول الله لهم عذاب أليم [التوبة/61]، و لا تكونوا كالذين آذوا موسى [الأحزاب/69]، وأوذوا حتى أتاهم نصرنا [الأنعام/34]، وقال: لم تؤذونني [الصف/5]، وقوله: يسألونك عن المحيض قل: هو أذى [البقرة/222]، فسمى ذلك أذى باعتبار الشرع وباعتبار الطب على حسب ما يذكره أصحاب هذه الصناعة. يقال: آذيته أو أذيته إيذاءا وأذية وأذى، ومنه: الأذي، وهو الموج المؤذي لركاب البحر.


تصفح سورة البقرة كاملة