تفسير كلمة وَالأسْبَاطِ من سورة البقرة آية رقم 136


قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {136}

الأَسْباط: جمع سِبْط، والسبط عند اليهود كالقبيلة عند العرب، وكل سبط يكون من نسل رجل واحد، والأَسْباط هم أولاد يعقوب أو أحفاده


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سبط"

أصل السبط: انبساط في سهولة، يقال: شعر سبط، وسبط، وقد سبط سبوطا وسباطة وسباطا، وامرأة سبطة الخلقة، ورجل سبط الكفين: ممتدهما، ويعبر به عن الجود، والسبط: ولد الولد، كأنه امتداد الفروع، قال: ويعقوب والأسباط [البقرة/136]، أي: قبائل كل قبيلة من نسل رجل، وقال تعالى: وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطا أمما [الأعراف/160]، والساباط: المنبسط بين دارين. وأخذت فلانا سباط، أي: حمى تمطه، والسباطة خط من قمامة، وسبطت الناقة ولدها، أي: القته.