تفسير و معنى كلمة والأنثى وَالأُنثَى من سورة البقرة آية رقم 178


يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ {178}

الأنْثَى: خِلافُ الذَّكَرِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "أنث"

الأنثى: خلاف الذكر، ويقالان في الأصل اعتبارا بالفرجين، قال عز وجل: ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى [النساء/124]، ولما كان الأنثى في جميع الحيوان تضعف عن الذكر اعتبر فيها الضعف، فقيل لما يضعف عمله: أنثى، ومنه قيل: حديد أنيث (انظر: المجمل 1/104؛ واللسان (أنث) 2/113)، قال الشاعر: - 28 - عندي *** جرازا لا أفل ولا أنيث *** (البيت لصخر الغي الهذلي وشطره الأول فيعلمه بأن العقل عندي وهو في ديوان الهذليين 2/223؛ واللسان (أنث)، والبحر المحيط 3/352) وقيل: أرض أنيث: سهل، اعتبارا بالسهولة التي في الأنثى، أو يقال ذلك اعتبار بجودة إنباتها تشبيها بالأنثى، ولذا قال: أرض حرة وولودة. ولما شبه في حكم اللفظ بعض الأشياء بالذكر فذكر أحكامه، وبعضها بالأنثى فأنث أحكامها، نحو: اليد والأذن، والخصية، سميت الخصية لتأنيث لفظ الأنثيين، وكذلك الأذن. قال الشاعر: - 29 - ضربناه تحت الأنثيين على الكرد (هذا عجز بيت للفرزدق، وشطره: وكنا إذا القيسي نب عوده وهو في ديوانه 160؛ والحجة في القراءات للفارسي 2/56؛ والمحكم 6/465) وقال آخر: - 30 - وما ذكر وإن يسمن فأنثى (الشطر لم أجد قائله، وعجزه: شديد الأزم ليس له ضروس وهو في اللسان والصحاح (ضرس) ؛ والتكملة للفارسي ص 364؛ والاقتضاب ص 418؛ وحياة الحيوان للدميري 1/338؛ والمسائل البصريات 1/381 ويروي [يكبر] بدل [يسمن] ) يعني: القراد؛ فإنه يقال له إذا كبر: حلمه، فيؤنث (قال الأصمعي: يقال للقراد أول ما يكون صغيرا قمقامة، ثم يصير حمنانة ثم يصير قرادا ثم يصير حلما). وقوله تعالى: إن يدعون من دونه إلا إناثا [النساء/117] فمن المفسرين من اعتبر حكم اللفظ فقال: لما كانت أسماء معبوداتهم مؤنثة نحو: اللات والعزى *** ومناة الثالثة [النجم/19 - 20] قال ذلك: ومنهم - وهو أصح - من اعتبر حكم المعنى، وقال: المنفعل يقال له: أنيث، ومنه قيل للحديد اللين: أنيث، فقال: ولما كانت الموجودات بإضافة بعضها إلى بعض ثلاثة أضرب: - فاعلا غير منفعل، وذلك هو الباري عز وجل فقط. - ومنفعلا غير فاعل، وذلك هو الجمادات. - ومنفعلا من وجه كالملائكة والإنس والجن، وهم بالإضافة إلى الله تعالى منفعلة، وبالإضافة إلى مصنوعاتهم فاعلة، ولما كانت معبوداتهم من جملة الجمادات التي هي منفعلة غير فاعلة سماها الله تعالى أنثى وبكتهم بها، ونبههم على جهلهم في اعتقاداتهم فيها أنها آلهة، مع أنها لا تعقل ولا تسمع ولا تبصر، بل لا تفعل فعلا بوجه، وعلى هذا قول إبراهيم عليه الصلاة والسلام: يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا [مريم/42]. وأما قوله عز وجل: وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا [الزخرف/19] فلزعم الذين قالوا: إن الملائكة بنات الله.


تصفح سورة البقرة كاملة