تفسير و معنى كلمة والبدن وَالْبُدْنَ من سورة الحج آية رقم 36


وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ {36}

البُدْن: جمع البَدَنَةِ: الواحدة من الإِبل أو البقر، ذكرًا أو أنثى


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "بدن"

البدن: الجسد، لكن البدن يقال اعتبارا بعظم الجثة، والجسد يقال اعتبارا باللون، ومنه قيل: ثوب مجسد، ومنه قيل: امرأة بادن وبدين: عظيمة البدن، وسميت البدنة بذلك لسمنها يقال: بدن إذا سمن، وبدن كذلك، وقيل: بل بدن إذا أسن (انظر: المجمل 1/119)، وأنشد: - 42 - وكنت خلت الشيب والتبدينا *** (الشطر ينسب لحميد الأرقط وينسب للكميت، وعجزه: والهم مما يذهل القرينا وهو في شعر الكميت 2/19؛ واللسان (بدن) ؛ والتاج (بدن) ؛ والمجمل 1/119؛ والمشوف المعلم 1/95؛ وشمس العلوم 1/143) وعلى ذلك ما روي عن النبي عليه الصلاة والسلام: (لا تبادروني بالركوع والسجود فإني قد بدنت) (الحديث عن معاوية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا تبادروني بالركوع والسجود، فإنه مهما أسبقكم به إذا ركعت تدركوني إذا رفعت، ومهما أسبقكم به إذا سجدت تدركوني إذا رفعت، فإني قد بدنت)، ويروى (بدنت) الحديث حسن وقد أخرجه أحمد 4/92، وأبو داود (619) ؛ وابن ماجه (963) ؛ وأخرجه ابن حبان (انظر: الإحسان في ترتيب صحيح ابن حبان 3/323). راجع شرح السنة 3/415) أي: كبرت وأسننت، وقوله تعالى: فاليوم ننجيك ببدنك [يونس/92] أي: بجسدك، وقيل يعني بدرعك، فقد يسمى الدرع بدنه لكونها على البدن، كما يسمى موضع اليد من القميص يدا، وموضع الظهر والبطن ظهرا وبطنا، وقوله تعالى: والبدن جعلناها لكم من شعائر الله [الحج/36] هو جمع البدنة التي تهدى.


تصفح سورة الحج كاملة