تفسير و معنى كلمة والشمس وَالشَّمْسُ من سورة الحج آية رقم 18


أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ {18}

الشَّمْسُ: الكَوْكَبُ المُشْتَعِلُ الذي يَمُدُّ الأرْضَ بِالضَّوْءِ والحَرارَةِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "شمس"

الشمس يقال للقرصة، وللضوء المنتشر عنها وتجمع على شموس. قال تعالى: والشمس تجري لمستقر لها [يس/38]، وقال: الشمس والقمر بحسبان [الرحمن/5]، وشمس يومنا، وأشمس: صار ذا شمس، وشمس فلان شماسا: إذا ند ولم يستقر تشبيها بالشمس في عدم استقرارها.


تصفح سورة الحج كاملة