تفسير و معنى كلمة والصائمين وَالصَّائِمِينَ من سورة الأحزاب آية رقم 35


إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً {35}

والمُمْسِكينَ عَن المُفْطِراتِ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "صوم"

الصوم في الأصل: الإمساك عن الفعل مطعما كان، أو كان كلاما، أو مشيا، ولذلك قيل للفرس الممسك عن السير، أو العلف: صائم. قال الشاعر: - 290 - خيل صيام وأخرى غير صائمة (هذا شطر بيت، وعجزه: تحت العجاج وأخرى تعلك اللجما وهو للنابغة الذبياني في ديوانه ص 112؛ واللسان (صوم) ؛ والمجمل 2/546) وقيل للريح الراكدة: صوم، ولا ستواء النهار: صوم، تصورا لوقوف الشمس في كبد السماء، ولذلك قيل: قام قائم الظهيرة. ومصام الفرس، ومصامته: موقفه. والصوم في الشرع: إمساك المكلف بالنية من الخيط الأبيض إلى الخيط الأسود عن تناول الأطيبين، والاستمناء والاستقاء، وقوله: إني نذرت للرحمن صوما [مريم/26]، فقد قيل: عني به الإمساك عن الكلام بدلالة قوله تعالى: فلن أكلم اليوم إنسيا [مريم/26].


تصفح سورة الأحزاب كاملة