تفسير و معنى كلمة والقمر وَالْقَمَرُ من سورة الحج آية رقم 18


أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ {18}

الْقَمَرُ: كَوْكَبٌ سَيَّارٌ يَدُورُ حَوْلَ الأَرْضِ ويُنِيرُهَا لَيْلاً


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "قمر"

القمر: قمر السماء. يقال عند الامتلاء وذلك بعد الثالثة، قيل: وسمي بذلك لأنه يقمر ضوء الكواكب ويفوز به. قال: هو الذي جعل الشمس ضياءا والقمر نورا [يونس/5]، وقال: والقمر قدرناه منازل [يس/39]، وانشق القمر [القمر/1]، والقمر إذا تلاها [الشمس/2]، وقال: كلا والقمر [المدثر /32]. والقمراء: ضوءه، وتقمرت فلانا: أتيته في القمراء، وقمرت القربة: فسدت بالقمراء، وقيل: حمار أقمر: إذا كان على لون القمراء، وقمرت فلانا: كذا خدعته عنه.


تصفح سورة الحج كاملة