تفسير و معنى كلمة والمعتر وَالْمُعْتَرَّ من سورة الحج آية رقم 36


وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ {36}

والمتعَرِّض للمَعْرُوفِ من غير سُؤالٍ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عرر"

قال تعالى: أطعموا القانع والمعتر [الحج/36]، وهو المعترض للسسؤال، يقال: عره يعره، واعتررت بك حاجتي، والعر والعر: الجرب الذي يعر البدن. أي: يعترضه (انظر: المجمل 3/612)، ومنه قيل للمضرة: معرة، تشبيها بالعر الذي هو الجرب. قال تعالى: فتصيبكم منهم معرة بغير علم [الفتح/25]. والعرار: حكاية حفيف الريح، ومنه: العرار لصوت الظليم حكاية لصوتها، وقد عار الظليم، والعرعر: شجر سمي به لحكاية صوت حفيفها، وعرعار: لعبة لهم حكاية لصوتها.


تصفح سورة الحج كاملة