تفسير كلمة وَالْمِيزَانَ من سورة الحديد آية رقم 25


لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ {25}

الْمِيزَانَ: العَدْل وأمَرْنا به أو آلة الوزن المعروفة


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "وزن"

الوزن: معرفة قدر الشيء. يقال: وزنته وزنا وزنة، والمتعارف في الوزن عند العامة: ما يقدر بالقسط والقبان. وقوله: وزنوا بالقسطاس المستقيم [السعراء/182]، وأقيموا الوزن بالقسط [الرحمن/9] إشارة إلى مراعاة المعدلة في جميع ما يتحراه الإنسان من الأفعال والأقوال. وقوله تعالى: فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا [الكهف/105] وقوله: وأنبتنا فيها من كل شيء موزون [الحجر/19] فقد قيل: هو المعادن كالفضة والذهب، وقيل: بل ذلك إشارة إلى كل ما أوجده الله تعالى، وأنه خلقه باعتدال كما قال: إنا كل شيء خلقناه بقدر [القمر/49]، وقوله: والوزن يومئذ الحق [الأعراف/8] فإشارة إلى العدل في محاسبة الناس كما قال: ونضع الموازين القسط ليوم القيامة [الأنبياء/47] وذكر في مواضع الميزان بلفظ الواحد اعتبارا بالمحاسب، وفي مواضع بالجمع اعتبارا بالمحاسن، ويقال: وزنت لفلان ووزنته كذا. قال تعالى: وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون [المطففين/3]، ويقال: قام ميزان النهار: إذا انتصف.


تصفح سورة الحديد كاملة