تفسير و معنى كلمة وتطمئن وَتَطْمَئِنُّ من سورة الرعد آية رقم 28


الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ {28}

تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ: تَسْكُنُ وتَرْضَى


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "طمن"

الطمأنينة والاطمئنان: السكون بعد الانزعاج. قال تعالى: ولتطمئن به قلوبكم [الأنفال/10]، ولكن ليطمئن قلبي [البقرة/260]، يا أيتها النفس المطمئنة [الفجر/27]، وهي أن لا تصير أمارة بالسوء وقال تعالى: ألا بذكر الله تطمئن القلوب [الرعد/28]، تنبيها أن بمعرفته تعالى والإكثار من عبادته يكتسب اطمئنان النفس المسئول بقوله: ولكن ليطمئن قلبي [البقرة/ 260]، وقوله: وقلبه مطمئن بالإيمان [النحل/106]، وقال: فإذا اطمأننتم [النساء/103]، ورضوا بالجياة الدنيا واطمأنوا بها [يونس/7]، واطمأن وتطامن يتقاربان لفظا ومعنى.


تصفح سورة الرعد كاملة