تفسير كلمة وَحَفَدَةً من سورة النحل آية رقم 72


وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ {72}

حَفَدَة: أولاد الولد


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "حفد"

قال الله تعالى: وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة [النحل/72]، جمع حافد، وهو المتحرك المتبرع بالخدمة، أقارب كانوا أو أجانب، قال المفسرون: هم الأسباط ونحوهم، وذلك أن خدمتهم أصدق، قال الشاعر: - 118 - حفد الولائد بينهن (البيت: حفد الولائد حولهن *** وأسلمت بأكفهن أزمة الأجمال ونسب للأخطل في غريب الحديث 3/374؛ وليس في ديوانه، وهو في اللسان (حفد) ) وفلان محفود، أي: مخدوم، وهم الأختان والأصهار، وفي الدعاء: (إليك نسعى ونحفد) (الدعاء جاء عن عمر بن الخطاب أنه قنت به في الصبح بعد الركوع فذكره بطوله، انظر: (الأذكار)، باب القنوت في الصبح، ونزل الأبرار ص 90؛ وغريب الحديث لأبي عبيد 3/374؛ وأخرجه ابن أبي شيبة 3/106. أقول: قال أبو الحسن بن المنادي في كتابه (الناسخ والمنسوخ) : ومما رفع رسمه من القرآن، ولم يرفع من القلوب حفظه سورتا القنوت في الوتر، وتسمى سورتي الخلع والحفد. انظر: الإتقان 2/34)، وسيف محتفد: سريع القطع، قال الأصمعي: أصل الحفد: مداركة الخطو.


تصفح سورة النحل كاملة