تفسير و معنى كلمة وحنانا وَحَنَاناً من سورة مريم آية رقم 13


وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً {13}

حَنَانًا: رحمة وعطفًا ورزقًا وبركة


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "حنن"

الحنين: النزاع المتضمن للإشفاق يقال: حنت المرأة، والناقة لولدها، وقد يكون مع ذلك صوت، ولذلك يعبر بالحنين عن الصوت الدال على النزاع والشفقة، أو متصور بصورته. وعلى ذلك حنين الجذع، وريح حنون، وقوس حنانة: إذا رنت عند الإنباض (انظر: المجمل 1/218). وقيل: ما له حانة ولا آنة، أي: لا ناقة ولا شاة سمينة، ووصفتا بذلك اعتبارا بصوتيهما، ولما كان الحنين متضمنا للإشفاق، والإشفاق لا ينفك من الرحمة عبر عن الرحمة به في نحو قوله تعالى: وحنانا من لدنا [مريم/13]، ومنه قيل: الحنان المنان (انظر: الأسماء والصفات ص 86 - 105)، وحنانيك: إشفاقا بعد إشفاق، وتثنيته كتثنية لبيك وسعديك، ويوم حنين [التوبة/25]، منسوب إلى مكان معروف.


تصفح سورة مريم كاملة