تفسير كلمة وَزِيراً من سورة طه آية رقم 29


وَاجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي {29}

معِينًا ومُساعِدًا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "وزر"

الوزر: الملجأ الذي يلتجأ إليه من الجبل. قال تعالى: كلا لا وزر إلى ربك [القيامة/11] والوزر: الثقل تشبيها بوزر الجبل، ويعبر بذلك عن الإثم كما يعبر عنه بالثقل. قال تعالى: ليحملوا أوزارهم كاملة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون [النحل/25]، كقوله: وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم [العنكبوت/13] وحمل وزر الغير في الحقيقة هو على نحو ما أشار إليه صلى الله عليه وسلم بقوله: (من سن سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها من غير أن ينقص من أجره شيء، ومن سن سنة سيئة كان له وزرها ووزر من عمل بها) (الحديث تقدم في مادة (شفع) ) أي: مثل وزر من عمل بها. وقوله تعالى: ولا تزر وازرة وزر أخرى [الأنعام/164] أي: لا يحمل وزره من حيث يتعرى المحمول عنه، وقوله: وضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك [الشرح/2 - 3]، أي: ما كنت فيه من أمر الجاهليه، فأعفيت بما خصصت به عن تعاطي ما كان عليه قومك، والوزير: المتحمل ثقل أميره وشغله، والوزارة على بناء الصناعة. وأوزار الحرب واحدها وزر: آلتها من السلاح، والموازرة: المعاونة. يقال: وازرت فلانا موازرة: أعنته على أمره. قال تعالى: واجعل لي وزيرا من أهلي [طه/29]، ولكنا حملنا أوزارا من زينة القوم [طه/87].


تصفح سورة طه كاملة