تفسير و معنى كلمة وعزرتموهم وَعَزَّرْتُمُوهُمْ من سورة المائدة آية رقم 12


وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ {12}

وقوَّيْتُموهُم ونَصَرْتُموهم أو عظمتُموهم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عزر"

التعزير: النصرة مع التعظيم. قال تعالى: وتعزروه [الفتح/9]، وقال عز وجل: وعزرتموهم [المائدة/12]، والتعزير: ضرب دون الحد، وذلك يرجع إلى الأول، فإن ذلك تأديب، والتأديب نصرة ما لكن الأول نصرة بقمع ما يضره عنه، والثاني: نصرة بقمعة عما يضره. فمن قمعته عما يضره فقد نصرته. وعلى هذا الوجه قال صلى الله عليه وسلم: (انصر أخاك ظالما أو مظلوما، قال: أنصره مظلوما فكيف أنصره ظالما؟ فقال: كفه عن الظلم) (عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (انصر أخاك ظالما أو مظلوما)، قيل: يا رسول الله، نصرته مظلوما، فكيف أنصره ظالما؟ قال: (تمنعه من الظلم، فذلك نصرك إياه) أخرجه البخاري في المظالم 5/98؛ ومسلم في البر والصلة برقم (2584) ). وعزير في قوله: وقالت اليهود عزيز ابن الله [التوبة/30]، اسم نبي.


تصفح سورة المائدة كاملة