تفسير و معنى كلمة وعنت وَعَنَتِ من سورة طه آية رقم 111


وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً {111}

وَخَضَعَت


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "عنو"

وعنت الوجوه للحي القيوم [طه/111]، أي: خضعت مستأسرة بعناء، يقال: عنيته بكذا، أي: أنصبته، وعني: نصب واستأسر، ومنه العاني للأسير، وقال عليه الصلاة والسلام: (استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عندكم عوان) (شطر حديث أخرجه ابن ماجه في كتاب النكاح، باب: حق المرأة على الزوج برقم (1851)، انظر: سنن ابن ماجه 1/594) وعني بحاجته فهو معني بها، وقيل: عني فهو عان، وقرئ: (لكل امرئ منهم يومئذ شأن يعنيه) (سورة عبس آية 37، وهي قراءة شاذة، ومعناها: يأسره ويذله) والعنية: شيء يطلى به البعير الأجرب وفي الأمثال: عنية تشفي الجرب (المثل يضرب للرجل يستشفى برأيه وعقله. انظر: مجمع الأمثال 1/18؛ والمجمل 3/630). والمعنى: إظهار ما تضمنه اللفظ، من قولهم: عنت الأرض بالنبات: أنبتته حسنا، وعنت القربة. أظهرت ماءها، ومنه: عنوان الكتاب في قول من يجعله من: عني (قال السرقسطي: وعنوت الكتاب عنوا، وعنيته عينا: كتبت عنوانه وعنيانه. انظر: الأفعال 1/315). والمعنى يقارن التفسير وإن كان بينهما فرق (الفرق: أن التفسير هو الكشف والإيضاح، والمعنى يطلق على مدلول الألفاظ، وبه يقابل اللفظ، وقد يراد به التقدير، كقوله تعالى: واسأل القرية والمعنى: أهل القرية. انظر عمدة الحفاظ: عنا).


تصفح سورة طه كاملة