تفسير كلمة وَنَحْنُ من سورة البقرة آية رقم 30


وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {30}

نَحْنُ: ضمير المتكلِّمين مثنى وجمع، ذكوراً وإناثاً

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "نحن"

نحن: عبارة عن المتكلم إذا أخبر عن نفسه مع غيره، وما ورد في القرآن من إخبار الله تعالى عن نفسه بقوله: نحن نقص عليك أحسن القصص [يوسف/3] فقد قيل: هو إخبار عن نفسه وحده، لكن يخرج ذلك مخرج الإخبار الملوكي. وقال بعض العلماء: إن الله تعالى يذكر مثل هذه الألفاظ إذا كان الفعل المذكور بعده يفعله بواسطة بعض ملائكته، أو بعض أوليائه، فيكون (نحن) عبارة عنه تعالى وعنهم، وذلك كالوحي، ونصرة المؤمنين، وإهلاك الكافرين، ونحو ذلك مما يتولاه الملائكة المذكورون بقوله: فالمدبرات أمرا [النازعات/5] وعلى هذا قوله: ونحن أقرب إليه منكم [الواقعة/85] يعني: وقت المحتضر حين يشهده الرسل المذكورون في قوله: تتوفاهم الملائكة [النحل/28] وقوله: إنا نحن نزلنا الذكر [الحجر/9] لما كان بوساطة القلم واللوح وجبريل.