تفسير و معنى كلمة ونخيل وَنَخِيلٌ من سورة الرعد آية رقم 4


وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لايَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ {4}

النَّخِيلِ: واحدتُه النخلة، وهي الشجرة المعروفة التي تثمر الرطب


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "نخل"

النخل معروف، وقد يستعمل في الواحد والجمع. قال تعالى: كأنهم أعجاز نخل منقعر [القمر/20] وقال: كأنهم أعجاز نخل خاوية [الحاقة/7]، ونخل طلعها هضيم [الشعراء/148]، والنخل باسقات لها طلع نضيد [ق/10] وجمعه: نخيل، قال: ومن ثمرات النخيل [النحل/67] والنخل نخل الدقيق بالمنخل، وانتخلت الشيء: انتقيته فأخذت خياره.


تصفح سورة الرعد كاملة