تفسير و معنى كلمة ويولج وَيُولِجُ من سورة فاطر آية رقم 13


يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ {13}

يُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ: يُدْخِل أحدهما في الآخر فيتعاقبان طولاً وقِصرًا


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "ولج"

الولوج: الدخول في مضيق. قال تعالى: حتى يلج الجمل في سم الخياط [الأعراف/40]، وقوله: يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل [الحج /61] فتنبيه على ما ركب الله عز وجل عليه العالم من زيادة الليل في النهار، وزيادة النهار في الليل، وذلك بحسب مطالع الشمس ومغاربها. والوليجة: كل ما يتخذه الإنسان معتمدا عليه، وليس من أهله، من قولهم: فلان وليجة في القوم: إذا لحق بهم وليس منهم؛ إنسانا كان أو غيره. قال تعالى: ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة [التوبة/16] وذلك مثل قوله: يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء [المائدة/51] ورجل خرجة ولجة (انظر: المجمل 4/937؛ واللسان (ولج) ) : كثير الخروج والولوج.


تصفح سورة فاطر كاملة