تفسير كلمة يتركم يَتِرَكُمْ من سورة محمد آية رقم 35


فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ {35}

وَلَن يَتِرَكُمْ: وَلَن ينْقُصكم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "وتر"

الوتر في العدد خلاف الشفع، وقد تقدم الكلام فيه في قوله: والشفع والوتر [الفجر/3] (وانظر: مادة (شفع) ) وأوتر في الصلاة. والوتر والوتر، والترة: الذحل، وقد وترته: إذا أصبته بمكروه. قال تعالى: ولن يتركم أعمالكم [محمد/35]. والتواتر تتابع الشيء وترا وفرادى، وجاءوا تترى قال تعالى: ثم أرسلنا رسلنا تترى [المؤمنون/44] ولا وتيرة في كذا، ولا غميزة، ولا غير، والوتيرة: السجية من التواتر، وقيل: للحلقة التي يتعلم عليها الرمي: الوتيرة، وكذلك للأرض المنقادة، والوتيرة: الحاجز بين المنخرين.


تصفح سورة محمد كاملة