تفسير و معنى كلمة يتسنه يَتَسَنَّهْ من سورة البقرة آية رقم 259


أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْماً فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {259}

لم يتسنَّهْ: لم يَتَغَيَّرْ أو يَفْسِدْ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "سنه"

السنة في أصلها طريقان: أحدهما: أن أصلها سنهة، لقولهم: سانهت فلانا، أي: عاملته سنة فسنة، وقولهم: سنيهة، قيل: ومنه قوله تعالى: لم يتسنه [البقرة/259]، أي: لم يتغير بمر السنين عليه، ولم تذهب طراوته. وقيل: أصله من الواو، لقولهم سنوات، ومنه: سانيت، والهاء للوقف، نحو: كتابيه [الحاقة/19]، و حسابيه [الحاقة/20]، وقال عز وجل: أربعين سنة [المائدة/26]، سبع سنين دأبا [يوسف/47]، ثلثمائة سنين [الكهف/ 25]، ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين [الأعراف/130]، فعبارة عن الجدب وأكثر ما تستعمل السنة في الحول الذي فيه الجدب، يقال: أسنت القوم: أصابتهم السنة، قال الشاعر: - 246 - لها أرج ما حولها غير مسنت *** (هذا عجز بيت، وشطره: بريحانة من بطن حلية نورت وهو للشنفرى من مفضليته. انظر: المفضليات ص 110، والحجة في القراءات 2/273؛ والمخصص 10/167) وقال الآخر: - 247 - فليست بسنهاء ولا رجبية (هذا شطر بيت، وعجزه: ولكن عرايا في السنين الجوائح وهو لسويد بن الصامت، والبيت في اللسان (سنه) ؛ وديوان الأدب 2/270؛ ومجالس ثعلب ص 76) فمن الهاء كما ترى، وقول الآخر: - 248 - يأكل أزمان الهزال والسني (الرجز لامرأة من عقيل تفخر بأخوالها من اليمن. وهو في الحجة في القراءات للفارسي 2/284؛ وخزانة الأدب 7/377؛ ونوادر أبي زيد 91؛ واللسان (مأى). وقبله: وحاتم الطائي وهاب المئي) فليس بمرخم، وإنما جمع فعلة على فعول، كمائة ومئين ومؤن، وكسر الفاء كما كسر في عصي، وخففه للقافية، وقوله: لا تأخذه سنة ولا نوم [البقرة/ 255]، فهو من الوسن لا من هذا الباب.


تصفح سورة البقرة كاملة