تفسير و معنى كلمة يجاورونك يُجَاوِرُونَكَ من سورة الأحزاب آية رقم 60


لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلاً {60}

لا يُجَاوِرُونَكَ: لا يَصيرون جيراناً لك


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "جور"

الجار: من يقرب مسكنه منك، وهو من الأسماء المتضايفة، فإن الجار لا يكون جارا لغيره إلا وذلك الغير جار له، كالأخ والصديق، ولما استعظم حق الجار عقلا وشرعا عبر عن كل من يعظم حقه أو يستعظم حق غيره بالجار، قال تعالى: والجار ذي القربى والجار الجنب [النساء/36]، ويقال: استجرته فأجارني، وعلى هذا قوله تعالى: وإني جار لكم [الأنفال/48]، وقال عز وجل: وهو يجير ولا يجار عليه [المؤمنون/88]، وقد تصور من الجار معنى القرب، فقيل لمن يقرب من غيره: جاره، وجاوره، وتجاور، قال تعالى: لا يجاورونك فيها إلا قليلا [الأحزاب/60]، وقال تعالى: وفي الأرض قطع متجاورات [الرعد/4]، وباعتبار القرب قيل: جار عن الطريق، ثم جعل ذلك أصلا في العدول عن كل حق، فبني منه الجور، قال تعالى: ومنها جائر [النحل/9]، أي: عادل عن المحجة، وقال بعضهم: الجائر من الناس: هو الذي يمنع من التزام ما يأمر به الشرع.


تصفح سورة الأحزاب كاملة