تفسير كلمة يَخْتَصُّ من سورة البقرة آية رقم 105


مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ {105}

يَختَصّ برحمته: يَخُصُّ بها

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "خصص"

التخصيص والاختصاص والخصوصية والتخصص: تفرد بعض الشيء بما لا يشاركه فيه الجملة، وذلك خلاف العموم، والتعمم، والتعميم، وخصان (والخصان والخصان كالخاصة، ومنه قولهم: إنما يفعل هذا خصان الناس، أي: خواص منهم. انظر: اللسان (خصص) ) الرجل: من يختصه بضرب من الكرامة، والخاصة: ضد العامة، قال تعالى: واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة [الأنفال/25]، أي: بل تعمكم، وقد خصه بكذا يخصه، واختصه يختصه، قال: يختص برحمته من يشاء [آل عمران/74] وخصاص البيت: فرجة، وعبر عن الفقر الذي لم يسد بالخصاصة، كما عبر عنه بالخلة، قال: ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة [الحشر/9]، وإن شئت قلت من الخصاص، والخص: بيت من قصب أو شجر، وذلك لما يرى فيه من الخصاصة.