تفسير و معنى كلمة يزنون يَزْنُونَ من سورة الفرقان آية رقم 68


وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً {68}

ولا يَزْنُونَ: ولا يقعون بالزِّنى، والزِّنى هُوَ المُعاشَرَةُ الجِنْسِيَّةُ بَيْنَ الرَّجُلِ والمَرْأَةِ بِغَيْرِ وَجْهٍ شَرْعِيٍّ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "زني"

الزناء: وطء المرأة من غير عقد شرعي، وقد يقصر، وإذا مد يصح أن يكون مصدر المفاعلة، والنسبة إليه زنوي، وفلان لزنية وزنية (انظر المجمل 2/441، واللسان: زنا)، قال الله تعالى: الزاني لا ينكح إلا زانية أومشركة والزانية لا ينكحها إلا زان [النور/3]، الزانية والزاني [النور/ 2]، وزنأ في الجبل بالهمز زنأ وزنوءا، والزناء: الحاقن بوله، و (نهي الرجل أن يصلي وهو زناء) (النهاية 2/314؛ والفائق 2/314).


تصفح سورة الفرقان كاملة