تفسير كلمة يَشَّقَّقُ من سورة البقرة آية رقم 74


ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ {74}

يَتَصَدَّعُ، وأصلها: يتشَقَّق، أدغمت التاء في الشين

التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "شقق"

الشق: الخرم الواقع في الشيء. يقال: شققته بنصفين. قال تعالى: ثم شققنا الأرض شقا [عبس/26]، يوم تشقق الأرض عنهم سراعا [ق/44]، وانشقت السماء [الحاقة/16]، إذا السماء انشقت [الانشقاق/1]، وانشق القمر [القمر/1]، وقيل: انشقاقه في زمن النبي عليه الصلاة والسلام، وقيل: هو انشقاق يعرض فيه حين تقرب القيامة (وهذا قول الحسن البصري، انظر: تفسير الماوردي 4/135)، وقيل: معناه: وضح الأمر (وذلك لأن العرب تضرب بالقمر مثلا فيما وضح أمره، قال الشاعر: أقيموا بني أمي صدور مطيكم *** فإني إلى قوم سواكم لأميل فقد حمت الحاجات، والليل مقمر *** وشدت لطيات مطايا وأرحل انظر: تفسير الماوردي 4/134)، والشقة: القطعة المنشقة كالنصف، ومنه قيل: طار فلان من الغضب شقاقا، وطارت منهم شقة، كقولك: قطع غضبا (انظر عمدة الحفاظ: شق). والشق: المشقة والانكسار الذي يلحق النفس والبدن، وذلك كاستعارة الانكسار لها. قال عز وجل: لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس [النحل/7]، والشقة: الناحية التي تلحقك المشقة في الوصول إليها، وقال: بعدت عليهم الشقة [التوبة/42]، والشقاق: المخالفة، وكونك في شق غير شق صاحبك، أو من: شق العصا بينك وبينه. قال تعالى: وإن خفتم شقاق بينهما [النساء/35]، فإنما هم في شقاق [البقرة/137]، أي: مخالفة، لا يجرمنكم شقاقي [هود/89]، وإن الذين اختلفوا في الكتاب لفي شقاق بعيد [البقرة/176]، ومن يشاقق الله ورسوله [الأنفال/13]، أي: صار في شق غير شق أوليائه، نحو: من يحادد الله [التوبة/63]، ونحوه: ومن يشاقق الرسول [النساء/115]، ويقال: المال بينهما شق الشعيرة، وشق الإبلمة (وفي حديث السقيفة: (الأمر بيننا وبينكم كقد الأبلمة). يقول: نحن وإياكم في الحكم سواء، لا فضل لأمير على مأمور، كالخوصة إذا شقت طولا باثنتين، فتساوى شقاها، فلم يكن لأحدهما فضل على الآخر. الأبلمة: واحدها: الأبلم، وهي خوص المقل، وفيها ثلاث لغات: فتح الهمزة واللام، وضمهما، وكسرهما. انظر: المجموع المغيث 1/20؛ والنهاية 1/17؛ واللسان (بلم) )، أي: مقسوم كقسمتهما، وفلان شق نفسي، وشقيق نفسي، أي: كأنه شق مني لمشابهة بعضنا بعضا، وشقائق النعمان: نبت معروف. وشقيقة الرمل: ما يشقق، والشقشقة: لهاة البعير لما فيه من الشق، وبيده شقوق، وبحافر الدابة شقاق، وفرس أشق: إذا مال إلى أحد شقيه، والشقة في الأصل نصف ثوب وإن كان قد يسمى الثوب كما هو شقة.