تفسير كلمة يَصُدَّنَّكَ من سورة طه آية رقم 16


فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى {16}

الصَّدُّ: الاعْتِراضُ والمَنْعُ


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "صدد"

الصدود والصد قد يكون انصرافا عن الشيء وامتناعا، نحو: يصدون عنك صدودا [النساء/61]، وقد يكون صرفا ومنعا نحو: وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل [النمل/24]، الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله [محمد/1]، ويصدون عن سبيل الله [الحج/25]، قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله [البقرة/217]، ولا يصدنك عن آيات الله بعد إذ أنزلت إليك [القصص/87]، إلى غير ذلك من الآيات. وقيل: صد يصد صدودا، وصد يصد صدا (قال السرقسطي: وصد عن الشيء صدودا، أعرض، وصد أيضا: ضج. انظر: الأفعال 3/385. وفي اللسان: صد يصد صدا: ضج وعج)، والصد من الجبل: ما يحول، والصديد: ما حال بين اللحم والجلد من القيح، وضرب مثلا لمطعم أهل النار. قال تعالى: ويسقى من ماء صديد * يتجرعه ولا يكاد يسيغه [إبراهيم /16 - 17].


تصفح سورة طه كاملة