تفسير و معنى كلمة ينفعكم يَنفَعَكُمُ من سورة الزخرف آية رقم 39


وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ {39}

وَلَن يَنفَعَكُمُ: وَلَن يفيدكم


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "نفع"

النفع: ما يستعان به في الوصول إلى الحيرات، وما يتوصل به إلى الخير فهو خير، فالنفع خير، وضده الضر. قال تعالى: ولا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا [الفرقان/3]، وقال: قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا [الأعراف/188]، وقال: لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم [الممتحنة/3]، ولا تنفع الشفاعة [سبأ/23]، ولا ينفعكم نصحي [هود/34] إلى غير ذلك من الآيات.


تصفح سورة الزخرف كاملة