تفسير و معنى كلمة لقمان لُقْمَانَ من سورة لقمان آية رقم 12


وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ {12}

هو لقمان بن باعوراء بن أخت أيوب أو ابن خالته وقيل كان من أولاد آزر وعاش ألف سنة وأدرك داود عَلَيْهِ السَّلامُ وأخذ منه العلم وكان يفتي قبل مبعث داود عَلَيْهِ السَّلامُ فلما بُعِثَ قطع الفتوى فقيل له فقال ألا أكتفى إذا كفيت وقيل كان خيّاطاً وقيل نجّاراً وقيل راعياً وقيل كان قاضياً فى بنى إسرائيل وقال عكرمة والشعبى كان نبيا والجمهور على أنه كان حكيماً ولم يكن نبياً وقيل خُيِّرَ بين النبوة والحكمة فاختار الحكمة


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "لقم"

لقمان: اسم الحكيم المعروف، واشتقاقه يجوز أن يكون من: لقمت الطعام ألقمه وتلقمته، ورجل تلقام: كثير اللقم، واللقم أصله الملتقم، ويقال لطرف الطريق: اللقم.


تصفح سورة لقمان كاملة