تفسير و معنى كلمة خضرا خُضْراً من سورة الكهف آية رقم 31


أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً {31}

ذات لون أخضر


التفسير الاشتقاقي لجذر الكلمة "خضر"

قال تعالى: فتصبح الأرض مخضرة [الحج/63]، ويلبسون ثيابا خضرا من سندس [الكهف/31]، فخضر جمع أخضر، والخضرة: أحد الألوان بين البياض والسواد، وهو إلى السواد أقرب، ولهذا سمي الأسود أخضر، والأخضر أسود قال الشاعر: - 140 - قد أعسف النازح المجهول معسفه *** في ظل أخضريدعو هامه البوم البيت لذي الرمة، من قصيدة له مطلعها البيت الشهير: أعن ترسمت من خرقاء منزلة *** ماء الصبابة من عينيك مسجوم وهو في ديوانه ص 656؛ واللسان (عسف). أعسف: أسير على غير هداية) وقيل: سواد العراق للموضع الذي يكثر فيه الخضرة، وسميت الخضرة بالدهمة في قوله سبحانه: مدهامتان [الرحمن/64]، أي: خضراوان، وقوله عليه السلام: (إياكم وخضراء الدمن) (الحديث عن أبي سعيد يرفعه: (إياكم وخضراء الدمن)، قيل: وماذا يا رسول الله؟ قال: (المرأة الحسناء في المنبت السوء). أخرجه الدارقطني في الأفراد، والرامهرمزي والعسكري في الأمثال، وابن عدي في الكامل والقضاعي في مسند الشهاب، والخطيب في إيضاح الملتبس، والديلمي. وقال الدارقطني: لا يصح من وجه. انظر: المقاصد الحسنة ص 135؛ وكشف الخفاء 1/272) فقد فسره عليه السلام حيث قال: (المرأة الحسناء في منبت السوء)، والمخاضرة: المبايعة على الخضر والثمار قبل بلوغها، والخضيرة: نخلة ينتثر بسرها أخضر.


تصفح سورة الكهف كاملة