تفسير آية ٢٤ من سورة الحج


وَهُدُوٓاْ ٱلطَّيِّبِ مِنَ ٱلۡقَوۡلِ وَهُدُوٓاْ صِرَٰطِ ٱلۡحَمِيدِ ٢٤

التفسير الميسر

لقد هداهم الله في الدنيا إلى طيب القول: من كلمة التوحيد وحَمْد الله والثناء عليه، وفي الآخرة إلى حمده على حسن العاقبة، كما هداهم من قبل إلى طريق الإسلام المحمود الموصل إلى الجنة.

المختصر في تفسير القرآن الكريم

وأرشدهم الله في الحياة الدنيا إلى طيب الأقوال كشهادة أن لا إله إلا الله، والتكبير والتحميد، وأرشدهم إلى طريق الإسلام المحمود.